Danish-Kurd   Banner

 

Herzlich Willkommen  auf der Offiziellen Homepage von Danish-Kurd.Com

Dies sind einige der Demonstrationen, in denen Sie teilgenommen haben
هذه بعض المظاهرات التي شاركتم فيها

دعت هيئة العمل المشترك الى اضراب بتاريخ 23-2-2009 امام وزارة الداخلية الالمانية وذلك تنديدا بالاتفاقية الالمانية

تظاهرة لاكراد سوريا في برلين تنديدا بالاتفاقية بين الداخلية الألمانية والسورية

بناء على نداء هيئة العمل المشترك للكرد السوريين في المانيا نُظمت في برلين يوم امس 23.02.2009 مظاهرة سلمية أمام مبنى بلدية برلين و مبنى وزارة الخارجية الالمانية حيث تظاهر أكثر من 1700 كوردي سوري إضافة إلى مشاركة العديد من أكراد كوردستان العراق, قامت التظاهرة إحتجاجية في العاصمة برلين في يوم 2009.2.23 م تنطلق من ساحة باريس (باريزر بلاتس) بجانب بوابة برلين - براندنبورغ ـ متوجهة بإتجاه مبنى مجلس بلدية برلين ومن هناك تتوجه إلى وزارة الخارجية الألمانية. كما سيتم إرسال عدة وفود لتقديم مذكرات إحتجاج إلى وزارة الداخلية الألمانية ، وزارة الخارجية الألمانية ، ورئاسة مجلس بلدية برلين ، ومكتب منظمة العفو الدولية في برلين، وعدد من السفارات ومنظمات حقوق الإنسان المتواجدة في برلين.

وبدات الاضراب بنفس التاريخ اي في 23-2-2009

و ردد المتظاهرون هتافات و شعارا تتنديدا بالاتفاقية المبرمة بين وزارة الداخلية الألمانية و النظام السوري, حيث تهدد الأتفاقية بترحيل ما يُقارب الـ 7000 لآجىء كوردي إلى سوريا حيث المصير المجهول. و سلم وفد من الهيئة مذكرة أحتجاج إلى وزارة الخارجية, كون وزارة الداخلية الألمانية تعتمد في قراراتها على تقارير وزارة الخارجية التي تنص على إن نظام الأسد يعتمد في تعاملاته مع الشعب الكوردي على الديمقراطية و أحترام لحقوق الأنسان. و تم أستقبالهم بحفاوة من قِبل ممثل وزارة الخارجية لشؤون لبنان و الشرق الأوسط و الذي وعد بتمرير المذكرة للمسؤلين. و وصف الدكتور زنار شيخموس مسألة ترحيل الأكراد إلى سورية بمثابة ترحيلهم إلى معتقلات كوانتانامو. و وعدت الهيئة بالمضي بالمظاهرات و الأحتجاجات إلى ان يتوقف التهديد بتنفيذ الأتفاقية

بدعوة من هيئة العمل المشترك للكرد السوريين في ألمانيا والعديد من منظمات حقوق الإنسان ومساعدة اللاجئين أقيم يوم الأربعاء 2010.01.27، الساعة العاشرة صباحا تجمع إحتجاجي في برلين أمام المبنى الذي عقدت لجنة الشؤون الداخلية في البرلمان الألماني جلستها المخصصة لمناقشة الطلبين اللذين تقدمت بهما كتلتا الحزب اليساري وحزب الخضر من أجل إلغاء الإتفاقية المذكورة وإيقاف ترحيل اللاجئين إلى سوريا، حيث يتم إعتقالهم ويتعرضون للملاحقات والإبتزاز.

هذا وتجمع أمام المبنى المذكور العشرات من أبناء الجالية الكردية والأصدقاء الألمان ورفعوا لافتات تنادي بإلغاء الإتفاقية. كما وتم رفع مذكرة باللغة الألمانية إلى اللجنة المذكورة تم فيها شرح معاناة الشعب الكردي في سوريا، من إضطهاد وإعتقالات ومشاريع عنصرية. كما تم تقديم قائمة كانت أعدتها يكيتي ميديا وتضم معلومات مفصلة عن الجنود الكرد الذين إغتيلوا في الجيش السوري في ظروف غامضة منذ سنة 2004و حتى الآن.

إنطلاقاً من قدسية يوم الجمعة الدامي (12/3/2004) في كردستان سوريا، ووفاءً منا،ابناء الشعب الكردي في المهجر والشتات، نحن في هيئة العمل المشترك للكرد السوريين في المانيا ندعو جاليتنا الكردية في المانيا للتظاهر والسير في برلين من امام الوزارة الداخلية الالمانية حيث المضربون عن الطعام من ابناء جاليتنا الكردية ضد الاتفاقية الالمانية السورية حتى السفارة السورية التي تمثل رأس النظام الامني السوري في المانيا، وذلك في يوم الخميس 12/3/2009، لنقدم احتجاجنا الديمقراطي والإنساني ضد:

 

تقرير عن التظاهرة الكردية في برلين ضد المرسوم السوري 49

تاريخ المظاهرة في
10/12/2008

 في  هذا اليوم العاشر من شهر ديسيمبر، أقامت الجالية الكردية، وبدعوة من هيئة العمل المشترك للكرد السوريين في ألمانيا، تجمعا احتجاجيا في ساحة براندبورغ ،أمام البرلمان الألماني، للاحتجاج على وضع حقوق الإنسان ، وممارسات السلطات بحق الشعب الكردي في سوريا، والتي زادت حدتها في الأشهر الأخيرة، من خلال القوانين والمراسيم العلنية وخاصة المرسوم 49  . والذي يحظر عمليا على الكرد شراء الأراضي الزراعية،والعقارات بكل أنواعها، وحتى الاستئجار لمدة

تزيد عن ثلاث سنوات، بدون الحصول على الموافقة الأمنية، التي لن يحصل الكردي عليها . هذا مما أدى إلى شلل اقتصادي تام في هذه المناطق التي تعاني أصلا من الإهمال في مجال التنمية، والتصنيع والبنية التحتية، وتعاني منذ ثلاث سنوات من موجة جفاف قاسية أجبرت الآلاف على ترك مناطق سكناهم ، والهجرة باتجاه العاصمة والمدن الأخرى ، لتامين لقمة العيش لعائلاتهم. وكذلك للاحتجاج على الاتفاقية الألمانية السورية لإعادة اللاجئين.

وقد قامت الهيئة في الفترة الماضية باتصالات واسعة، واستطاعت ـ وبدعم العديد من الشخصيات الكردية المتواجدة في ألمانيا ـ الحصول على دعم الكثير من الأحزاب والمنظمات والبرلمانيين، والشخصيات الألمانية، لمطالبها في الضغط على السلطات السورية، لتحسين أوضاع حقوق الإنسان، ووقف التمييز الممارس بحق الكرد في سوريا. والمطالبة بإلغاء الاتفاقية الألمانية  السورية لإعادة اللاجئين. ( أدناه ملحق بأسماء هذه المنظمات والشخصيات ...الخ).

هذا وقد كتبت العديد من الصحف الألمانية المركزية والمحلية، عن المسالة الكردية في سوريا، وتم توزيع بيان الدعوة للمظاهرة على الآلاف من عناوين الأميل ،عن طريق هذه المنظمات، ونشرته على مواقعها في الانترنيت.

وقد تجمع أبناء الجالية الكردية من كل المناطق الألمانية، ورفعوا لافتات كتب عليها (مثلا):

سوريا ديمقراطية.
نطالب بالإفراج عن كل المعتقلين السياسيين في السجون السورية.
نطالب  بتحسين وضع حقوق الإنسان في سوريا.
إلغاء المرسوم العنصري رقم 49 .
إعادة الجنسية للكرد.
إلغاء الاتفاقية الألمانية السورية.
السيد شويبله( وزير الداخلية الألماني): هل حجزت لي غرف في الفندق ؟ لأنني كمحروم من الجنسية لا أستطيع  ذلك قبل الحصول على موافقة الشرطة.
السيد شويبله: هل سالت إذا كنت أستطيع تسجيل ابنتي باسم كردي (نوروز) عندما تعيدني إلى سوريا؟
السيد شويبله : جميل انك موظف في الدولة، فأنا ككردي عديم الجنسية ممنوع من ذلك في سوريا.
السيد شويبله: جميل إن لديك سيارة ومسجلة باسمك، فأنا لا يحق لي ذلك.
بالإضافة إلى العديد من الشعارات الأخرى.

      وقد التقى وفد يمثل الهيئة، بالمسؤول عن الملف السوري في وزارة الخارجية الألمانية، وعرض الوفد الوضع في سوريا بشكل عام،والوضع الكردي ،وخاصة المرسوم 49 ، وتأثيراته المتوقعة، وتم عرض الوضع الاقتصادي والمعيشي وخاصة في محافظة الحسكة ، ومعاناة الناس بسبب الجفاف، والإجراءات الحكومية غير المسؤولة، وهجرتم إلى الداخل السوري والخارج، وطلب الوفد المساعدة ، وإرسال منظمات الإغاثة الألمانية إلى تلك المناطق ،والى المخيمات المنصوبة حول المدن الكبيرة،لان هذه المناطق أصبحت منطقة كوراث فعلية، بالإضافة إلى مواضيع أخرى.

وقد أبدى الجانب الألماني سروره ، بان يلتقي بوفد يمثل الجالية ومنظماتها، وليس أطراف متعددة كما جرت العادة، وطرح العديد من الأسئلة، أجاب الوفد عليها، وأكد على ضرورة أن يعمل أبناء الجالية ليس فقط مع الجهات التنفيذية ، وانما مع الأحزاب والبرلمانيين ،ومنظمات المجتمع، والإعلام  في ألمانيا.

أكد اهتمامه ومتابعته لما عرضه عليه الوفد،ورحب بإمكانية إجراء لقاءات دورية، وإيصال مذكرة الهيئة إلى السيد وزير الخارجية


      وقد ألقت السيدة اولا يلبكه عضوه البرلمان الألماني عن الحزب اليساري ، كلمة في المظاهرة ،أكدت فيها دعم حزبها للمطالب الكردية العادلة في سوريا، وعمل كتلتها البرلمانية لكي  تقوم الحكومة الألمانية ،بالضغط على السلطات السورية، لتحسين سجلها فيما يتعلق بحقوق الإنسان، والحريات العامة والديمقراطية، وبأنها ستستمر بالعمل من اجل، ذلك ومن اجل إلغاء الاتفاقية الألمانية السورية لإعادة اللاجئين.

      وتم إرسال برقية من قيادة حزب الخضر ، باسم  السيدة كلاوديا غوت ، والسيد جيم اوزدمير، الذين تمت دعوتهم من قبل الهيئة ، ولم يستطيعوا الحضور، وقد أكدوا فيها رفضهم للاتفاقية ، واعادة اللاجئين إلى سوريا ،هناك حيث تداس حقوق الإنسان بالأرجل، وهناك حيث يعيش الكرد تحت ضغط وتمييز ، اصبحا من سمات حياتهم اليومية. وطالبا وزير الداخلية بالالتزام بمعايير حقوق الإنسان في العلاقات الخارجية، حتى تكون لمطالبنا مصداقية في هذا المجال، وعدم الازدواجية في تطبيق هذه المعايير بين الداخل والخارج.

  والقى السيد ينس توماس كلمة عن منظمات حقوق الإنسان ،ومنظمات دعم اللاجئين التي دعمت ووقعت ونشرت نداء الدعوة لهذه المظاهرة .

وألقيت كلمة هيئة العمل المشترك للكرد السوريين في ألمانيا ،باللغتين الألمانية والكردية.

وتم اختتام التجمع بالموسيقى  والغناء، والرقصات الكردية التي قدمها مشكورا الفنان روني جان وفرقته الموسيقية.


10/12/2008

هيئة العمل المشترك للكرد السوريين في ألمانيا

By Danish-Kurd.Com